"I believed; therefore I have spoken."

Sunday, August 11, 2019

هلموا بنا نشرب - من تراتيل سحر الفصح المجيد - Orthodox Easter Hymn

What Is Prayer?

PRAYER is not a "spare wheel" that YOU PULL OUT when IN trouble, but it is a "STEERING WHEEL" that DIRECT the RIGHT PATH THROUGHOUT LIFE.

His kindness

"Not according to our sins does He deal with us, nor does He requite us according to our crimes.
For as the heavens are high above the earth, so surpassing is His kindness toward those who fear Him." Psalms 103

Eyewitnesses

"Beloved: We did not follow cleverly devised myths when we made known to you the power and coming of our Lord Jesus Christ, but we had been eyewitnesses of his majesty. For he received honor and glory from God the Father when that unique declaration came to him from the majestic glory, "This is my Son, my beloved, with whom I am well pleased."" Second Letter of Peter 1,16-19.

Saturday, August 10, 2019

" المحبة لا تسقط أبدا "

ورث اخوان عن ابيهما قطعة ارض اقتسماها مناصفة. كان الاول غنياً وبلا زوجة واولاد، أما الثاني فكان فقيراً، وكان متزوجاً وله اولاد كثيرون. ولما حان الحصاد جمع كل اخ منهما القمح في بيدره. وفي اثناء الليل، قال الاخ الغني في نفسه: "اخي فقير وكثير الاولاد، وعلىّ ان ازيد بيدره". وقام في الليل وحمل كمية من بيدره ووضعها على بيدر اخيه وعاد إلى النوم. أما الاخ الفقير فقد قال هو ايضاً في نفسه: "أخي وحيدٌ ومسكين، والمال يفرح قلبه، عليّ ان ازيد بيدره". فقام من نومه وحمل كمية من بيدره ووضعها على بيدر اخيه وعاد إلى النوم. وفي الصباح، اكتشف كلٌ منهما ان البيدرين لم ينقصا... فكررا العملية في الليلة الثانية والثالثة والرابعة, وفي الليلة الرابعة التقيا معاً على حدود الارض وكل منها يحمل كمية من بيدره ليضعها فوق بيدر اخيه. فتعانقا وشكرا الله على تلك المحبة التي جمعت بينهما.

جنود النور

أرواح البشر كالجنود، بغض النظر عن أيّ جسد يسكنون أو يستخدمون، أين يعيشون وماذا يأكلون.
جنود النور يفرزون لخدمة الكلمة الأزلي، وجنود الظلام مرسلون للدفاع عن مشروع الشيطان. جنود النور ينشرون العدل والمحبّة والرحمة، أمّا عسكرالفاسد فيزرعون الكذب والفسق والظلم. 
أبناء النور مرسلون من أجل سلامٍ لا كما يعطيه العالم، وأمّا أبناء أبو الكذابين فيضعون نصب أعينهم إفساد الزرع بسلامٍ زائف ليغني الناس عن الله.
قريباً سيأتي يوم الحصاد، ولن يصعب على من خلق الكون برمّته فرز القمح من الزوان.

Friday, August 02, 2019

أتريد أن تبرأ

أتريد أن تبرأ؟  سؤال لم يسأله يسوع لهذا المريض فقط، بل هو سؤال لنا جميعاً، لكل مؤمن بيسوع. سؤالٌ لا يوجه لمن هو مشلول كحال هذا الإنسان، بل هو سؤال لكل واحد منا عندما يكون تعباً من الضغوط النفسية، تعباً بعلاقته مع الآخرين، أو عندما يكون مريضاً بأي مرض من الأمراض التي تعتري البشر. يأتي يسوع فيكون البلسم الشافي، والطبيب الروحي ليسأل كل واحدٍ منا : أتريد أن تبرأ؟ إنها علاقةٌ بين الإنسان وشخص الله في المسيح، إنها علاقة تُعطى لنا نعمة. ولكنها لا تعطى لأي منا إلا إذا كانت العلاقة وطيدةً. وما يوطد هذه العلاقة هو الإيمان، بل عمق الإيمان.
من كتاب بهاء القيامة

Prayer

PRAYER is not a "spare wheel" that YOU PULL OUT when IN trouble, but it is a "STEERING WHEEL" that DIRECT the RIGHT PATH THROUGHOUT LIFE.

Forever Kind!

"Not according to our sins does He deal with us, nor does He requite us according to our crimes.
For as the heavens are high above the earth, so surpassing is His kindness toward those who fear Him." Psalms 103

Thursday, June 06, 2019

"أنزلوني عن صلبانكم"

طول الوقت و يسوع لا يكف عن التوسل:" لا تحبسوني في الداخل، أطلقوني من داخل مذابحكم، أخرجوني من الجدران الأربعة لكنائسكم. أدخلوني في أذهانكم وقلوبكم، أدخلوني إلى منازلكم، أدخلوني إلى جماعاتكم وإلى مجامع مديريكم، إنني أريد أن أعود إلى حيثما بدأت أولاً، أمشي في شوارع الناس العامة، و أتكلم معهم كيف يعيشون معاً.
الله معنا خارج الكنيسة تماماً كما هو معنا داخلها، نحن نمارس الديانة ليس فقط بما نفعله داخل الكنيسة ولكن أيضاً بما نفعله خارجها.
كيف نتكلم، بأي طريقة نكسب أموالنا، كيف نعامل زوجاتنا، أزواجنا، أولادنا، و من يعملون تحت إمرتنا.
نحن نتقابل مع المسيح في الكنيسة، وكلنا معه أيضاً خارجها، في كل إنسان، في أقل واحد من أخوتنا الأصاغر: المريض، المسجون، العريان، الجائع، المُهمل، المهجور المدوس تحت الأقدام.

Ask First & Last For Forgiveness


Friday, August 31, 2018

بساطة وفهم

"فَالآنَ أَيُّهَا الإِخْوَةُ إِنْ جِئْتُ إِلَيْكُمْ مُتَكَلِّماً بِأَلْسِنَةٍ فَمَاذَا أَنْفَعُكُمْ إِنْ لَمْ أُكَلِّمْكُمْ إِمَّا بِإِعْلاَنٍ أَوْ بِعِلْمٍ أَوْ بِنُبُوَّةٍ أَوْ بِتَعْلِيمٍ؟
اَلأَشْيَاءُ الْعَادِمَةُ النُّفُوسِ الَّتِي تُعْطِي صَوْتاً: مِزْمَارٌ أَوْ قِيثَارَةٌ مَعَ ذَلِكَ إِنْ لَمْ تُعْطِ فَرْقاً لِلنَّغَمَاتِ فَكَيْفَ يُعْرَفُ مَا زُمِّرَ أَوْ مَا عُزِفَ بِهِ؟ 
فَإِنَّهُ إِنْ أَعْطَى الْبُوقُ أَيْضاً صَوْتاً غَيْرَ وَاضِحٍ فَمَنْ يَتَهَيَّأُ لِلْقِتَالِ؟ 
هَكَذَا أَنْتُمْ أَيْضاً إِنْ لَمْ تُعْطُوا بِاللِّسَانِ كَلاَماً يُفْهَمُ فَكَيْفَ يُعْرَفُ مَا تُكُلِّمَ بِهِ؟ فَإِنَّكُمْ تَكُونُونَ تَتَكَلَّمُونَ فِي الْهَوَاءِ!"  كورنثوس ١: ٦-٩

كان السيد المسيح يكلّم الناس بالأمثال كي يفهموا، وكذلك الكتاب المقدّس. عندما تكثر التعقيدات اللاهوتية ينفر البسطاء. كلّم الناس لا كأنهم يعرفون كلّ شيء، بل كن صبوراً على عدم معرفتهم.

Wednesday, August 29, 2018

كلمة الحقّ

يوحنا المعمدان قال كلمة الحقّ، ولم يهتم إن كان الخاطئ ملكاً أو أجيراً.
توبوا فقد اقترب ملكوت السموات.
هيرودوس كان يعرف أنّ الرجل بار، فخاف من إلغائه من الوجود، ولكن رقصة ومؤامرة وخوفٌ على صيته وصورته، قاداه ليقدّم رأس يوحنا على طبق.
وكالكثيرين من البشر في أيامه وأيامنا، كم من الرؤوس تدحرجت وتتدحرج كي يحافظ أحدهم على سلطته وعزة نفسه وكبريائه.
فما أثقلها كلمة الحقّ، وما أكثرهم الكذّابين العميان أو بالأحرى المتعامين.
توبوا فقد اقترب ملكوت السموات.

Saturday, June 03, 2017

Life


I have been thinking lately much about life, death and eternity. It is a vast subject with lots of ideas and complexity.
I tried on my own but it didn't seem to work, until I asked for help through praying. I was given the example that can simplify it.
Thinking of the human being a body and a soul, I imagined that the body is a boat that the soul is going to use, to move from a border to another. As you are sailing through the sea of life, one devil or more jump on board, obviously after succeeding in selling you some of their products. Then they will invite more in. You will try to get rid of them by yourself, then more will come in. They will convince you to follow the stream (live as you only live once, why to do it the hard way). Their aim is to win your heart, which as soon as they get, they will take control and direct you as they like. With each of their trials, they will remove one by one the screws and nails which are your trust in God. Then they will sink you.
Wreckage boats will be eternally burnt as well as the dead souls.
The boats that resisted, reached the end and delivered the souls back to God, will stay there awaiting the resurrection, and eternity...

Monday, April 17, 2017

The First Christian Country


Armenia is a small country in south-west Asia with a population of only 3 million people. But it has a sizable place in spiritual history: most historians believe that in 301 AD, it became the first country in the world to adopt Christianity.

Today, around 95% of Armenians are Christian, and the country’s pious history can be traced back through some of its ancient sites and monuments. Credit: Rodolfo Contreras, BBC

Sunday, April 09, 2017

The King

The people were on both sides of the road singing: Hosanna in the highest heaven".
They are praising a King, that came to His city. A King that is so different form all other kings.
A King that came glorious while his hands were not tinted with blood.
A King that didn't leave behind him orphans, widows, burnt towns or even broken hearts.
A King that didn't have enemies except the little people who were enemies of themselves.
A King that came to His city in simplicity; not in a show of power, but a show of love.
A King that knew why he was there for. And knew in the smallest details, the alliance of some people and the devil.
The kill machine they used, hoping to keep the "earthy" system alive, was a blow to that system, and an eternal life to whoever believes in him...

Saturday, April 08, 2017

Lazarus

“Didn’t I tell you that if you believe, you would see the glory of God?” John 11:39
Lazarus, a friend/brother. His name means: God has helped.
From the blind man who He made see, to the paralytic who He made walk. Raising from the death after four days, is what is God best at: "creation".
Lots of people believed, and lots were planning in secret to take Jesus down, as he is the eminent enivitable threat to their earthy kingdom.
Lets be the ones who sing in joy tomorrow: "Hosanna!" "Blessed is he who comes in the name of the Lord!"

Friday, April 07, 2017

Our Testimony

"Look, in this town there is a man of God; he is highly respected, and everything he says comes true." 1 Samuel 9:6
Our Christian life should be a testimony, and an example to everyone (whoever they are and whatever they believe in) around us. They should love God through our love, behaviors, character and of course our acts.
Please Lord, keep us very close to you, and keep us a light (even if too small) in the corner of this world you put us in...

Tuesday, April 04, 2017

His Word the Last Word

David McCasland wrote: Dawson Trotman, a dynamic Christian leader of the mid-twentieth century and founder of The Navigators, emphasized the importance of the Bible in the life of every Christian. Trotman ended each day with a practice he called “His Word the last word.” Before going to sleep he meditated on a memorized Bible verse or passage, then prayed about its place and influence in his life. He wanted the last words he thought about each day to be God’s words.
The psalmist David wrote, “On my bed I remember you; I think of you through the watches of the night. Because you are my help, I sing in the shadow of your wings”  (Ps. 63:6–7). Whether we are in great difficulty or enjoying a time of peace, our last thought at night can ease our minds with the rest and comfort God gives. It may also set the tone for our first thought the next morning.
A friend and his wife conclude each day by reading aloud a Bible passage and daily devotional with their four children. They welcome questions and thoughts from each child and talk about what it means to follow Jesus at home and school. They call it their version of “His Word the last word” for each day.
What better way to end our day!
Thank You Father, for Your Word in our hearts and our minds—our last thought at night as we rest securely in You.
On my bed I remember you; I think of you through the watches of the night. Because you are my help, I sing in the shadow of your wings. Psalm 63:6–7

Monday, April 03, 2017

A Heart of Compassion

Dave Branon wrote: Seven of us were attending a musical production at a crowded amusement park. Wanting to sit together, we tried to squeeze into one row. But as we did, a woman rushed between us. My wife mentioned to her that we wanted to stay together, but the woman quickly said, “Too bad,” as she and her two companions pushed on into the row.
As three of us sat one row behind the other four, my wife, Sue, noticed that the woman had an adult with her who appeared to have special needs. She had been trying to keep her little group together so she could take care of her friend. Suddenly, our irritation faded. Sue said, “Imagine how tough things are for her in a crowded place like this.” Yes, perhaps the woman did respond rudely. But we could respond with compassion rather than anger.
As we show compassion, we will be pointing others to the One who poured out His heart of grace and compassion on us. Wherever we go, we will encounter people who need compassion. Perhaps these words from the apostle Paul can help us view everyone around us in a different light—as people who need the gentle touch of grace. “As God’s chosen people, holy and dearly loved, clothe yourselves with compassion, kindness, humility, gentleness and patience” (Col. 3:12). He also suggests that we “bear with each other and forgive one another” (v. 13).
Your compassion never fail, Father. May we mirror Your heart by showing compassion to others.

Sunday, April 02, 2017

Greatness

He who orders the sea to calm.
He who touched the blind's eyes and made him see.
He who ordered the paralyzed to walk and he did.
He who said: your sins are forgiven.
He who washed his disciples feet.
The same great Lord.
"Anyone who wants to be first must be the very last, and the servant of all." Mark 9:35

Wednesday, March 29, 2017

Trial by fire


Blessed is the one who perseveres under trial because, having stood the test, that person will receive the crown of life.  James 1:12

Amy Peterson wrote: Last winter while visiting a natural history museum in Colorado, I learned some remarkable facts about the aspen tree. An entire grove of slender, white-trunked aspens can grow from a single seed and share the same root system. These root systems can exist for thousands of years whether or not they produce trees. They sleep underground, waiting for fire, flood, or avalanche to clear a space for them in the shady forest. After a natural disaster has cleared the land, aspen roots can sense the sun at last. The roots send up saplings, which become trees.
For aspens, new growth is made possible by the devastation of a natural disaster. James writes that our growth in faith is also made possible by difficulties. “Consider it pure joy,” he writes, “whenever you face trials of many kinds, because you know that the testing of your faith produces perseverance. Let perseverance finish its work so that you may be mature and complete, not lacking anything” (James 1:2–4).
It’s difficult to be joyful during trials, but we can take hope from the fact that God will use difficult circumstances to help us reach maturity. Like aspen trees, faith can grow in times of trial when difficulty clears space in our hearts for the light of God to touch us.
Story from Our Daily Bread.

Monday, March 27, 2017

الرغيف الصغير

دعى خباز غني عشرين ولداً فقيراً من أولاد مدينته إلى فرنه، وأراهم قفّة مملوءة خبزاً، وقال لهم: يوجد في هذه القفة أرغفة خبز، فليأخذ كل واحدٍ منكم رغيفاً، وليأت كلّ يوم ويأخذ أكثر. فما إن انتهى من الكلام، حتى هجم الأولاد ليأخذ كلّ واحد الرغيف الأكبر... وبعد أن أخذوا كلّ ما في القفّة، غادروا المكان بدون أيّ كلمة شكر للخباز. وكان بين الأولاد فتاة صغيرة، وقفت تنتظر حتى غادر الجميع ومن ثم أخذت الرغيف الصغير المتبقّيفي القفّة، وقبّلت يد الخباز وشكرته، ثم رحلت. في اليوم التالي تكرّر الأمر... رجعت الفتاة إلى البيت وناولت الرغيف لأمّها، وعندما كسرت الوالدة الرغيف فوجئت بدينارٍ ذهبي فيه. وعندما أرجعت الفتاة الدينار للخبّاز قال لها: يا بنيّة، لم تكن هذه غلطة، بل وضعته عن قصدٍ في الرغيف الصغير مكافأة لك على حسن تصرّفك.
إنّ الأنانية سائدة اليوم في مجتمعنا للأسف، ومن يفسح المجال أمام الآخرين كي يتقدّموه، يعتبر ضعيفاً. ولكن على المسيحي الحقيقي أن يرفض هذا المنطق. إذ كما قال بولس الرسول: أن لا ننظر فقط إلى ما هو لنفوسنا، بل إلى ما هو للآخرين أيضاً.

هل تريد أن تترك أنانيتك من أجل خاطر المسيح وتأخذ الرغيف الصغير؟

Sunday, March 26, 2017

Real Satisfaction

One day, a man stopped in a flight center, and was looking for a sea trip. One of the employees asked him: where would like to go. The man said: I am not sure. The employee showed him the earth map and asked him to look into all the trips they do around the world. The man said: is it all what you have?!
"The eye never has enough of seeing, nor the ear its fill of hearing." Ecclesiastes 1:8
Our world is full of beautiful attractions, that we can enjoy or I would say we should enjoy, except the attraction to sin. 
Lots of beautiful things exist in this world. But beware of the the wicked things that will never give you happiness, that will never satisfy you, and will always ask you for more, control your heart and erase your purity.
The true satisfaction comes only when your heart is full of the Holy Spirit. 
Otherwise, and as king Solomon said: "All of it is meaningless, a chasing after the wind." Ecclesiastes 2:17

Saturday, March 25, 2017

أبي هل تحبنى ؟؟!!


أحضر الأب صندوقا مملؤا من اللؤلؤ الغالى الثمين جدا و ذهب كثير ووضعه أمام أولاده الثلاثه الذى يحبهم جدا و قال لهم يا أولادى اني أحبكم جدا لذلك قررت أن أهب لكم هذا الصندوق
 و فتحه الأب أمام الأولاد و قال لهم يا أحبائى الان كل واحد منكم يا أولادى يأخذ بكفيه الاثنين من الصندوق على قدر ما يستطيع على شرط أن يأخذ مره واحده فقط على قدر ما يستطيع بكفيه
 و كانت الفرصه كبيره أمام الابن الاكبر الذى كان له كفان كبيران جدا و الذى بدأ و أخذ ملىء يديه الكبيرتين لؤلؤا و ذهبا 
ثم جاء بعده الابن الاوسط الذى له كفان كبيران أيضا و أخذ قدرا كبيرا من اللؤلؤ و الذهب 
ثم جاء دور الابن الاصغر الذى نظر الى يد أخويه كيف كانتا كبيره ثم نظر الى يديه فوجدها صغيره جدا
فركض الى حضن أبيه و سأله
أبى هل تحبنى ؟؟؟
 أجاب الاب ...أحبك جدا يا أبنى .......أجاب الابن .. أذن يا أبى انى لا أريد أن أخذ نصيبى بنفسى .... هل من الممكن أن تعطينى أنت نصيبي بيدك أنت ......نظر الاب الى الابن و أغلق الصندوق و أعطى كل ما فيه للابن الصغير ... 
 صديقي لقد أختار الابنان الآخران الاعتماد على أنفسهما فى أخياراتهما بدون الرجوع الى أبيهما ...بينما ذلك الابن الصغير هو الذى أحس بأحتياجه الحقيقى للاب فلجاء اليه و أسلمه أمره و طريقه .....فما كان من الاب الا أن يعطيه كل ما له
 انا و انت كل يوم نعتمد على قوانا الضعيفه دون الرجوع الى الله لذلك فاننا كثيرا ما نختار الاختيار الخاطىء و ذلك لكوننا ضعفاء
 و لكن دعنا ندعو ربنا يسوع المسيح ليتقدمنا فى أختياراتنا ....فى أحلامنا و فى طموحاتنا و فى كل شىء ...لآنه قادر أن يفعل أكثر مما نطلب أو نفتكر و قادر أن يمنحنا أكثر مما نحلم به.

Friday, March 24, 2017

حنان دجاجة

اشتم أحد المزارعين الأمريكيين رائحة دخان قوية ، ففتح القناة الخاص بالأخبار المحلية بالراديو . عرف أن النيران قد اشتعلت على بعد أميال قليلة من مسكنه . اشتعلت في حقول القمح الشاسعة ، وذلك قبل تمام نضجه بحوالي أسبوعين . إنه يعلم متى اشتعلت النيران في مثل هذا الوقت يصعب السيطرة عليها ، فتحرق عشرات الأميال المربعة من زراعة القمح . عرف المزارع أيضاً أن الرياح تتجه بالنيران نحو حقله ، فبدأ يفكر هكذا : ماذا أفعل ؟لا بد أن النيران تلحق بحقلي وتحطم منزلي وحظيرة الحيوانات وأفقد كل شيء ! بدا يحرق أجزاء من حقله بطريقة هادئة حتى لا يصير بيته و حظيرة حيواناته محاطة بحقول القمح شبه الجافة . استطاع أن يحرق كل حقله تماماً دون أن يصاب بيته ..... فأطمأن أن النيران لا تنسحب إلى بيته ... حقاً قد أحرق بيديه محصوله ، لكنة أفتدى بيته وحيواناته وطيوره . إذ أطمأن على بيته بدأ يسير بجوار حقله المحترق وهو منكسر القلب ، لأنه فقد محاصيله بيده. رأي دجاجة شبة محترقة ، وقد بسطت جناحيها . تطلع بحزن إليها .فقد طارت بعض اللهب إليها لتحرقها . تسلك الدموع من عينه وهو يرى طيراً قد مات بلا ذنب . بحركة لا إرادية حرك الدجاجة بقدمه ، فإذا بمجموعة من الكتاكيت الصغيرة تجري ... امسك بها وأحتضنها . تطلع إلى تلك الدجاجة البطلة الحنونة التي أحاطت بجسمها صغارها وسلمته للموت ، احترقت دون أن تحرك جناحيها أو تهرب ، بل صمدت لتحمي صغارها ، بينما يحزن هو على خسائر مادية ! رفع عينه إلى السماء وهو يقول : مخلصي الحبيب ... الآن أدركت معنى كلماتك : كم مرة أردت أن أجمع أولادك ، كما تجمع الدجاجة فراخها . أشكرك لأنك وأنت لم تعرف الخطية سلمت جسدك للموت بفرح لتحمل نيران الغضب عن خطاياي . ظنت النيران أنها تقدر أن تحطمك ، لكن في حبك حملتني بموتك المحيي إلى الحياة.
"كَمْ مَرَّةٍ أَرَدْتُ أَنْ أَجْمَعَ أَوْلاَدَكِ كَمَا تَجْمَعُ الدَّجَاجَةُ فِرَاخَهَا تَحْتَ جَنَاحَيْهَا، وَلَمْ تُرِيدُوا" (إنجيل متى الأصحاح 23 آية 37)

قرب حدود العدو

ان كان إبليس اله هذا العالم ( كورنثوس 2 4:4 )، علينا أن نحمي أنفسنا كي لا ننجذب إلى أمور هذا العالم ونتبنى ممارساته الشريرة والفاسدة. في أحيان كثيرة ندرك اننا قرب حدود العدو وهذا خطير جدا. الطريقة الوحيدة التي تنقذك هي الالتصاق بالرب الحبيب يسوع